arablog.org

الجزائر : جمعية الوان تحدث شرخا في صف المثليين

مجلة لؤلؤة و مناضليها يحتفلون بعيد المثليين الذي تعتبره الوان حكرا عليها

مجلة لؤلؤة و مناضليها يحتفلون بعيد المثليين الذي تعتبره الوان حكرا عليها

 

هكذا كان الفساد دينا في الجزائر ينخر كل طبقاته حتى تلك التي تدعي النضال ضده ففي الوقت الذي تسعى فيه الاصوات المناضلة حقا رفع كلمة الانسان في الجزائر تسعى الاخرى للترويج لاسمها للاستفادة قدر المستطاع من امتيازات و مصالح شخصية دون ادنى خسائر ممكنة

حتى في عالم المثليين هذه الشريحة المستضعفة في الجزائر فان الامر ذاته نفس الفساد ينخر نفس الانسان  ففي عالم النضال من اجل حقوق المثليين ظهرت اصوات في الجزائر عرت نفسها و ناضلت بصوت مسموع و بصدر عاري و باسمائها و وجوهها الحقيقية دون ادنى تزييف من اجل الدفاع عن هذا الانسان الذي همش من اجل ميول جنسية طبيعية اراد تنظيمها قانونيا  من المثليين و من غير المثليين  و في نفس الوقت ظهرت اصوات مزيفة لا نعرف عنها اصلا و لا فصلا بقيت في الظل استفادت من لجوء لدول اجنبية او بقيت تحصل على دعم مادي من داخل الجزائر او امتيازات اخرى قد يعددها لكم اي شخص قريب من هذه التكتلات البرغماتية الذاتية التي هدفها الاسمى هو تحقيق مرادها المادي و مصالحها الشخصية فقط

الوان كاسم لا تمثل جمعية تحوز الصفة القانونية في الجزائر و انما هي تجمع لافراد يحصدون شقاء الغير و ينسبونه اليهم دون ادنى احترام لمباديء نضالية لمن يشاركهم النضال فعادة من له نفس هدف اخيه يمسكه من يده لا يدفعه ليبقى وحيدا على السطح الا ان كان يسعى بجهد لتحقيق مارب شخصية

و ان مقارنة جمعية لا اثر لها على ارض الواقع في الجزائر تسمى عنوة الوان و هي تسبح في ظلام تحاول ابراز نفسها باستخدام نفوذها الاعلامي في دولة اجنبية بجمعية شمس التونسية التي تعمل في ايطار قانوني واضح و مفتوح على كل المثليين التوانسة لهو امر مدعاة للسخرية فكيف نقارن بين جمعية مغلقة على نفسها في الجزائر تسعى لتحقيق نفسها مع جمعية منفتحة في تونس تسعى لتحقيق مصلحة المثليين هناك

شتان بين الجمعيتين و شتان بين من يرافع لاجل الانسان و بين من يرافع لاجل نفسه

و في خطوة استفزت مشاعر المثليين في الجزائر ادعت كذبا و زورا ان المثليون هنا يحتفلون بذكرى تاسيس جمعية خرافية  فبالرغم من ان تان تان هو من تاسيس هذا التجمع صراحة و لكنه لم يعد محصورا في جمعيتهم و انما اصبح تراثا مثليا في الجزائر يحتفل به كل المثليون و المثليات و اغلبهم لا يعرف اصلا لا تاريخ و لا مؤسسي ولا شخصيات هذا التجمع الذي يسمى نفسه الوان و لا يعرف اصلا ان تان تان هو فكرة ما تسمي نفسها جمعية

المثليون في الجزائر يحتاجون لالية ديمقراطية تحقق تمثيل عادل لكل المثليين و ان البقاء في الظلام و الحديث باصوات مبحوحة و صور غير واضحة لا يخدم القضية المثلية و انما يجعلها تصارع الظلام من اجل مصالح ضيقة مدورة في دوائر مغلقة

ان مصلحة المثليين اليوم تتمحور في الخروج من حالة السبات و تحقيق الذات عن طريق الدفع بكل المثليين نحو الظهور و النضال و مساعدتهم على ذلك بينما الوان تحاول على قدر المستطاع ان تكون صوت المثليين الوحيد في الجزائر في امر يذكرنا بمشهد الحزب الواحد في في الستينات و السبعينات و الثمانينات من القرن الماضي  في الجزائر

اتركو المثليين يختارون ممثليهم لا احد يمثل احد بالاكراه

و هذه دعوة لجمعية الوان باعادة النظر في سياستها و عدم ترك انانيتها تحطم النضال الحقيقي للمثليين خدمة للمصلحة العليا لان الطريق الذي اخترته لنفسها هو طريق اناني و لا ينتهي سوى بوضع شرخ كبير في صف المثليين و تقسيمهم في وقت هم في امس الحاجة فيه لحرية اكثر في التمثيل ليس كصوت واحد و انما كصوت مسموع و متعدد

انور رحماني

 

  1 comment for “الجزائر : جمعية الوان تحدث شرخا في صف المثليين

  1. صلاح الدين البطي
    صلاح الدين البطي
    22 أكتوبر,2015 at 1:10 ص

    بصراحة يقشعر بدني حتى لمجرد قراءة كلمات عن الشواد مابالك بالكتابة عنهم .. غريب أمر بعض الكُتاب !!!!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *