arablog.org

عــاجل..حوار مع لعربي بن مهيدي: ياو لوكان جيت حي حتّى أنا ما نصوتيش

 

بكل روح طيبة قبل الشهيد البطل العربي بن مهيدي اجراء هذا الحوار

اسضفت في خيالي روح الشهيد الجزائري البطل لعربي بن مهيدي، وذلك للادلاء برأيه حول الانتخابات التشريعيّة فكان لنا هذه الأجوبة الرائعة

  • السيد الشهيد البطل العربي بن مهيدي ما رأيك حول الأوضاع في الجزائر؟

والله يا ولدي، ما كنّا دايرين حساب بلادنا تولي هكدا، رانا ضحينا باش الجزائريين يكونوا أحرار وراسهم عالي، باش الناس تعيش متساوية فالحقوق، واش نديرو؟ كلاوها… الله غالب كي جات ضربة ملخوك فلبلاد واش دير، الله يصلح لحوال

  • واش رايك فاظطهاد الجزائريين بسبب اختيارتهم العقائدية؟

للأسف، هاد الشي مكانش موجود فالثورة أصلا، فالثورة الجزائرية شاركو ثوّار مسلمين وغير مسلمين من كل الدين شي لي جمعنا هو حب الجزائر والايمان باستقلالها، واش راهم يديرو ليوم هو استعراض وسيرك باش يبانوا قدّام الشعب زعما يحميو فالدين، وزعما ليسمح بالفساد المالي والاقتصادي يحمي الدين هاهاهاهاها، على الاطلاق، أنا نقولهم ربّي يهديكم خلو لي جون ترانكيل براكو ما تهبلو فيهم بهاد التصرفات ديالكم

  • واش رايك فالانتخابات المقبلة؟

مازلتوا تآمنوا بالغولة، ما تتمسخرش خو، واش ملانتخابات باش يدو شرعية فالبقاء فالحكم، ما تكونوش جايحين، أنا لوكان جيت حي أنا تاني ما نصوطيش كيما قال وليدنا شمسو، ايه ما نصوتيش حتى أنا، وعلاش كي نصوطي باش يدولي صوتي، باش يبقاو هما سلاطن والشعب مذلول

  • واش رايك فواش قال وزير الشؤون الدينية على شمسو و أنس تينا، واتهامه لهم بازدراء دين

ما تجبدليش على هاداك يرحم باباك، راه حاسب روحو فالعصور الوسطى، راه يهدد حتّى مدنية الدولة الجزائرية، أنا نقولو مكاش شيكور ولا سيّد فهاد البلاد، الشعب هو السيد، ما تعذبتش انا باش جي نت تكفرلي في ولادي وتظطهدهم، ونحب نقولهم مليون ونصف مليون شهيد راهم معاكم كملوا فالطريق

  • وش تقول على تصريحات سلّال بطلبه من النساء (كركرة) رجالهم للانتخاب؟

واش حبيتوني نقول النيفو راه يتكركر، نقولو الله يهديك يا سي سلّال بهدلت بينا الكرة الأرضية

  • واشنو هي كلمتك الأخيرة؟

نقول الشعب خذ كل احتياطاتك، من حقك المعارضة، من حقك التعبير عن رأيك، لا تسمح لأحد يدير عليك شيكور، على خاطر حنا متنا باش تكون نت حر، في كل مرة نت تسمح في حقوقك حنا دمنا يولي رخيص، بلادك ماشي رخيصة بلادك مت تحت التعذيب على جالها  أنا وبزّاف جزائريين

أنور رحماني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *