arablog.org

قناة النهار الجزائرية تنشر التخلف و العنصرية

Ennahar tv

تقوم قناة النهار تيفي الاخبارية الجزائرية منذ مدة بنشر مواضيع اقل ما يقال عنها انها ذات بعد اجندي هادف الى نشر المزيد من التخلف و العنصرية في الجزائر،  لكسر التطور الاجتماعي الذي يعرفه المجتمع و توقيف عجلة التنمية الفكرية التي كبرت بشكل جيد في الاونة الاخيرة في هذا البلد التي اصبحت تمثل تهديد للعصبة معينة في هذا الوطن، فراحت هذه القناة تستدرج المشاهدين بمواضيع متخلفة من العصور الغابرة بهدف الترويج لها كالسحر و الشعوذة من اجل تغيير توجه الجزائريين الذي راح في الاونة الاخيرة يتوجه نحو الحداثة، و جعله يغرق في الخرافات و الاساطير من جديد .

كما اصبحت هذه القناة تهاجم المراة الجزائرية و تزيد من مقت الجزائريين لها ، ففي احد الروبوتاجات التي لاقت استنكار معضم الجزائريين صورت القناة الطالبات الجزائريات على انهن “عاهرات” ، مما جعل العديد من الطالبات اللائي يعشن ضمن عائلات محافظة او متطرفة يمنعن من مواصلة تعليمهن، كما روجت القناة عبر احد روبوتاجاتها لحجاب الاطفال (البنات) دون سن التاسعة في قمة العفن الاعلامي و النفاق حيث اغلبية مذيعات القناة لا يرتدين ” الحجاب ” و هذا كله لهدف واحد قنص اي محاولة للمراة الجزائرية بالتطور و التقدم .

كما عملت القناة للترويج للحركات المتطرفة في الجزائر، فعملت على استضافة روادها عبر قناتها لنشر افكارهم و لتغليف الراي العام الجزائري بهم من اجل تدمير البنية الاجتماعية و تكسير الوعي العام الذي تبين انه نضج بالحجم الكافي لتمرير مطالبه بديمقراطية حقيقية و علمانية، فهي نفسها القناة التي روجت ضد “كمال داود” و استضافت لاول مرة فتوى باهدار دم كاتب جزائري و اعادت الى الاذهان صور التسعينات المرعبة التي كانت بامضاء المتطرفين الاسلاميين .

كما عرضت القناة منذ مدة فيديو لطالب يعرض الزواج على حبيبته بجامعة تيزي وزو، و رافقت المشاهد بتعابير و توصيف للحادثة و كانها حادثة تفجير او قنبلة، و راحت تحاول تحريك الراي العام ضدها و صورت الحب و كانه قتل او كما تسميها دائما ” حرب على الاسلام ” باسلوب مضحك هدفه هو فقط منع الشباب الجزائري من النمو النفسي العادي و اعادته الى نفس فكرة فترة التسعينات و ما قبلها التي راح ضحيتها مئتين و خمسين الف قتيل، و هذا و تروج القناة من خلال فتاوي شاذة للعنصرية ضد المكون الامازيغي و ضد فئات اخرى و تستثمر في الام المواطنين محاولة  ابعاد الراي العام عن السياسة و اشغاله بالتفهات.

و من خلال سلوك هذه القناة البروباغاندي يبدو انها و من يقف من ورائها لا يريد للشعب ان يتقدم او يتطور بل تريده ان يعود لنف فترة التسعينات و ما قبلها من اجل ان تستثمر بعض الفئات في الجهل من اجل رعاية مصالح فئة قليلة للاستلاء على الحكم .

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *