arablog.org

الان تورنج (العالم المثلي المنبوذ الذي قضم التفاحة)

Alan_Turing_photo

كلنا قد سمعنا من قبل عن اينشتاين و عن اسحاق نيوتن و عن اديسون و عن داروين و عن الكثير من العلماء الكبار اللذين غيرو مجرى تاريحنا عبر الزمن قدمو لنا تسهيلات جمة في حياتنا اليومية و استحقو بجدارة ان نمجدهم و نبجلهم و لكننا نبدو اقصائيين في معرفتنا فنحن دائما نسعى لمعرفة ما نضن اننا يجب ان نعرفه كما اننا نضن ان هناك بعض الامور التي لا يجب ابدا ان نعرفها
و انت تقرا هذا المقال البسيط فانت بتاكيد تستخدم حاسوبا او على الاقل هاتفا ذكيا او لوحة رقمية و هذا كله بالتاكيد يعمل على نضام حوسبي جد معقد و هنا يكمن مربط الفرس هل تعلم انا عالمنا الان تورينج قد ساهم بشكل كبير في تطور هذا الاخير و قام بقفزة نوعية في مجال الحوسبة
الان تورنج ولد في 23 يونيو 1912 وتوفي في 7 يونيو 1954 هو رياضياتي إنجليزي يعد مؤسس علم الحاسوب الحديث. نشر في عام 1936 حلقة بحث “on computable numbers” التي تخيل فيها نموذج جدير بالملاحظة ولكن الملخص الجبار صنع من أجل عرض العمليات الحسابية الممكنة.

و يدعى هذا الجهاز الآن آلة تورنج والذي يتألف من شرائط تخزين غير محدودة ورأس قراءة- كتابة يتم التحكم به عن طريق مجموعة محدودة من القواعد التي تستند إلى الحالة الداخلية الحالية للتحكم والقيمة لخلية الشريط الحالية وتأتي أهمية هذا النموذج في بساطته مقارنة بجهاز الحاسوب المعقد وبالرغم من ذلك فهو قادر على تنفيذ كل خوارزمية قابلة للتنفيذ بواسطة أي حاسوب متطور لذلك يمكن معرفة فيماإذا كانت عملية معينة قابلة للتنفيذ بواسطة الحاسوب أم لا عن طريق فحصها بواسطة آلة تورينج وهذا ما يعرف باسم قابلية الحساب
و من هنا تطور علم الحاسوب و بدا مشواره بفضل هذا الدماغ البشري العضيم الذي قلما نسمع عنه بسبب الكم الرهيب من العنصرية التي تعاني منها مجتمعاتنا في الشرق الاوسط و شمال افريقيا و التي الى وقت قريب كانت تعاني منها المجتمعات الاوروبية كذلك لولا العلم الذي طمس الخرافات و الايديولوجيات و التقاليد العمياء و جعلها تبدو اكاذيب امام العدد اللامتناهي من الاكتشافات العلمية الحديثة
حيث ان الان تورنج لم يشفع له ذكائه الخارق و عبقريته و انجازاته لكي يرحمه المجتمع او القانون انذاك ففي سنة اثنان وخمسون  اكتشفت الشرطة  ان الان كان مثليا و كان له عشيق فتعرض الان لفضيحة كبيرة . انتشرت على نطاق واسع في المجتمع الإنجليزي انتهت بتقديمه للمحاكمة في 30 مارس 1953 بتهمة المثلية. وحكمت المحكمة عليه بان يختار أحد حكمين: الحكم الأول هو السجن والثاني هو ان يخصى كيميائيا بواسطة حقن هرمونات انثوية. وقرر آلان تورنج اختيار الحكم الثاني وهو ما تم تنفيذه

وتحولت حياته بعد هذه الفضيحة وحكم المحكمة إلى عزلة حيث تم فصله من عمله إضافة إلى فصله من جامعة مانشستر التي كان يقوم بالتدريس فيها فلم يتحمل الان حجم العنصرية و الكراهية التي قابله بها المجتمع و القانون رغم انجازاته الكبيرة فانتحر بعدها باستخدام تفاحة مشبعة بمادة السيانيد..
لو كان الان تورنج على قيد الحياة اليوم لكان جد فخور بنفسه اولا لمدى تطور علم الحوسبة الذي كان بروزه بفضله و ثانيا ليرى بريطانيا اليوم و هي تقر زواج المثليين و تتسامح مع ماضيها حيث ان البريطانيين يشعرون لليوم بالندم و الحسرة لظلمهم عالمهم الكبير الذي ساهم في بناء العالم و دافع بذكائه عن بريطانيا في الحرب العالمية الثانية
ربما يكون هناك مئات الالاف من الان تورنج يموتون كل يوم في العالم العربي في ضل سكوت و نفاق اجتماعي رهيب بسبب الجهل المقدس الذي يعم هاته البلدان الواقعة في العالم المتخلف و لكن الى متى هذا الصمت القاتل في هاته الجريمة التي يروح ضحيتها الالاف من المثليين كل سنة و ربما كل شهر و ربما كل يوم
عزيزي الهوموفوب المصاب برهاب المثليين مستخدم الكومبيوتر تذكر انك تستخدم حاسوبك و هاتفك الرقمي و كل امر له علاقة بالحوسبة بفضل الان تورنج العالم المثلي لذا قبل ان تمارس عنصريتك و كراهيتك تجاه المثليين اسئل نفسك مذا قدمت للبشرية بحجم ما قدم الان تورنج
انور رحماني

مصدر المعلومات

ويكيبيديا

فيلم الان تورنغ انتاج بي بي سي

  6 comments for “الان تورنج (العالم المثلي المنبوذ الذي قضم التفاحة)

  1. 188
    14 يناير,2015 at 8:48 ص

    من الحقارة ان تربط بين العلم و ادنس فعل خالفت البشريه به فطرتها

  2. د. نسيم البعداني
    31 أكتوبر,2016 at 7:05 ص

    رغم ان الشذوذ منبوذ
    ولكن يبقى سلوكا خاصا لا يضر الاخرين بينما المتشدقون بالتدين يسفكون دماء العالم وينشرون ابشع الجرائم وانتهاك الحرمات … ليتهم كانوا شعرة في جسد هذا الذي ارتقى بالبشرية الى الفضاء الالكتروني ولو كانو حافظوا عليه لاستثمرت مئات المشاريع العملاقة اليوم

    • د. خالد
      28 مارس,2017 at 9:29 م

      أجسنت

  3. 25 أكتوبر,2017 at 8:54 ص

    كل الفضل لله سبحانه وتعالى
    خالق كل شي
    هو الذي أمرنا بعبادته وطاعة أوامره واجتنابه نواهيه وأتباع رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم

    الدنيا ممر قصير والحياة هي الآخرة
    تفكر بالعظماء والعلماء الذين تتباهى بهم ..كلهم تحت التراب الان .. تدبر .

  4. 5 ديسمبر,2017 at 11:58 م

    هذا رايك انت فلا تحاول فرضه علينا و تتهجم علينا لاننا
    و نصبح نحن المرضى ووضعتم له اسهم …مثير للسخرية… نرفض هذا الشذوذ و اسمه يدل على عليه
    و لان بكل بساطة هذا هو قانون الطبيعة الانسانية و هي فطرة الانسان و مازلنا نؤمن و نتمسك بها و لا نتبع و ننساق وراء الفساد .
    و انا انا هنا لا اريد اقناعك بشيء و لكن لتعرف انه يوجد كثير ممما قرا ما كتبت و يشعر بالاشمئزاز اععععععع
    تدافعون عنهم و تعتبرونها حرية اذن اذهبو و كونوا وطنا لكم و تناسلو هناك ان استطعتم ….

  5. مسلم بالفطرة
    1 ديسمبر,2018 at 2:08 ص

    – واذا قيل لهم امنوا كما آمن الناس قالوا انؤمن كما آمن السفهاء الا أنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون – السفيه من خف عقله وهو البليد الذي لم يستطع أن يصل بذكائه المزعوم أن لهاذا الكون خالق هو الوحيد الذي يستحق العبادة … أما هذا العلم فهو لا يساوي شيئا من العلم الرباني … فكانما تبعث أطفالا صغار وتقول لهم ااتوني بمعلومة فيخرجون ويرجعون لك بلا إجابة الا واحد يقول لك وجدت انا 1+1=2 هي عنده تعني شئ كثير لكن بالنسبة لك لاشيئ -ولله المثل الأعلى – يبقى السفيه من لم يصل إلى حقيقة الإله …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *